النواخذة" يتوقعون انقراض الهامور والسبيطي" بسبب الصيد الجائر

 
 
 
تقرير - منير النمر: تصوير- زكريا العبدالعال:
    حذر صيادو أسماك في محافظة القطيف من انقراض أصناف مهمة من السمك المعروف ب "الصخري"، متوقعين أن ينقرض في شكل كامل خلال الخمس سنوات القادمة إن لم يصدر تحرك من قبل الجهات الرسمية وجمعية الصيادين التي تتخذ من مدينة صفوى مقرا لها.
وحدد الصيادون خطر الانقراض في أصناف معينة، منها "الهامور والسبيطي"، وهي أسماك كبيرة يصل وزن بعضها لنحو 250كيلوغراماً.
ويقول البحار فاضل البقال، ان هذه الأسماك تعيش في جحور صخرية مليئة بالشعب المرجانية، وسابقا تتوفر في مواسم صيدها بكميات كبيرة جدا، بيد أن الوقت الحالي تقلص تواجدها لنحو 80%، وهو ما يثير مخاوف الصيادين الذين وجهوا أصبع الاتهام للعمالة الأجنبية التي لا تراعي البيئة البحرية أثناء صيدها.
وقال النوخذه موسى دغام: "إن هذه الأيام موسم لسمكة الهامور لكن الواقع المرير يشير إلى أننا لم نصطد منه شيئا يذكر"، مشيرا إلى أن موسم صيد الهامور سابقا كان يوفر للسوق أطنان من هذه السمكة، بيد أن الوقت الحالي يعاني من النقص الحاد.
ورأى صيادون أن سبب تناقص السمك يعود لأسباب خطرة، وقال دغام: "هناك صيادون أجانب لا يراعون الطبيعة في صيدهم فيدمرون مناطق تكاثر السمك الصخري، وهي مناطق بمثابة البنوك المركزية، فإن انهارت انهارت المنظومة بكاملها"، محذرا من عدم تدخل الثروة السمكية، موجها نداءه لقسم المصايد، وأضاف "وصل سعر الكيلو للهامور نحو 50ريالا للكيلو الواحد، وكل هذا النقص بسبب الصيد الجائر من جهة وشباك الربيات من جهة أخرى".
وعلى رغم أن بعض زبائن السوق رأوا أن نقص سمكة السبيطي أو الهامور الذي يعد الوقت الحالي موسم صيده ناجم عن عدم دخول الصيادين في شكل كثيف للبحر، إلا أن الصيادين يشددون على أن النقص ناجم عن إفساد البيئة البحرية، وفي هذا الصدد قال دغام: "هناك صيادون جهلاء وغير مكترثين بالبيئة البحرية، إذ يقومون بإخفاء شباكهم في البحر لئلا يجدها حرس الحدود"، مشيرا إلى أن الأعوام الماضية كانت الأسماك تشكل ما يشبه السجاد في البحر، بيد أن كل ذلك اختفى حاليا، ما يشير لوضع خطير انعكس على مستوى الصيد، وأضاف "يعرف الصيادون في لنجاتهم وقواربهم الصغيرة أن نسبة صيد الأسماك المشهورة انخفض بنحو 80% في المئة". وتابع "حاليا قد تقطع كيلومترين ولا تجد الأسماك، وهذا خلاف للواقع في الماضي".
وكغيره من البحارين طالب النوخذة موسى دغام بضرورة إيجاد آلية تضمن عدم المخالفات الناجمة عن الشباك، والتي تصطاد السمك الصغير وتخرب قعر البحر، ما يؤثر على دورة نمو السمكة، مضيفاً: "ينبغي أن تحدد مواسم للصيد، كما أن يعوض عبر دراسة ميدانية البحار أثناء عدم اصطياده، فهذه الخطوة تحد من المخالفات التي تؤثر على البيئة البحرية لحد كبير".
وعن سمكة الصافي قال: "يتوفر الصافي حاليا في السوق وبكميات كبيرة لكن الخطر يكمن في أن تلك الأسماك تصطاد وهي صغيرة لا تتجاوز الخمسة سنتمترات، وهذا مؤشر خطر يدل على مخالفات لا يحاسب المخالفون عليها، فهم يبيعون سمكهم الصغير في السوق"، مضيفا "بسبب تدمير البيئة البحرية هناك أشجار شتوية لا نراها حاليا، وهذا بدوره عامل مؤثر على عدم تكاثر السمك".
وعلمت "الرياض" أن من ضمن أسباب عدم قدرة السمك على التكاثر في شكل طبيعي يعود لما يعرف ب "مقابر الأسماك"، وهي عبارة عن شباك حديدية تدخل فيها السمكة ولا تعرف كيف تخرج منها، وأفاد صيادون إلى أن الشباك المخصصة أصلا للصيد يتم تركها بعد استخدامها في موسم صيد، في حين لا يبحث عنها الصياد في الموسم التالي، ما يجعل صغار السمك تدخل فتموت فيها، الأمر المؤدي لنقص في عدد الأسماك، وبخاصة أن تلك الشباك تنتشر في مناطق شاسعة في عرض البحر، منها منطقة "النيوى"، "خوري"، وشقدة، "خفاقان"، "الواسعة وأم سبيطي"، وهي مناطق تمتد على مسافة مئات الكيلو مترات من الدمام وصولا لجزر جنى وجريد في بحر الجبيل، والتي كانت في عام 1992بنكا مركزيا لتكاثر سمكة الهامور، وأضاف دغام "كنا نشاهد تلك السمكة والأمواج تطايرها في الهواء، أما حاليا فلا تكاد تجد هامورا واحدا في تلك المنطقة"، مشيرا إلى أن البحار في الوقت الحالي لا يستطيع أن يعيش على البحر فقط، وتابع "حتى لو كان نوخذة يعمل لديه صيادون فإنه لا يستطيع أن يفي بمصاريف المهنة بسبب نقص السمك".


لا تنسى مشاركة الموضوع على صفحتك او دعمنا بلايك إن أفادك الموضوع


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق