موسم القرقور وصيد القبقب والهامور

 
 
شهر اكتوبر موسم عبور الهامور وكثرة القبقب ووفرة الميدة والربيانة، ومن مؤشرات تباشيره الطيبة بصيد النويبي باحجام عودة والسبيطي مع انخفاض درجات الحرارة واعتدال الجو صباحا، وليلا، حيث تكثر وتتنوع الاسماك مع دخول ومنتصف الشهر، ويتفاءل البعض بزيادة الرطوبة وارتباطها بصيد الشيمة والشماهي الذي استمتعنا بكثرته قبل ايام. صفحة البحر والصيد كان لها هذا الاستطلاع في محادق الركسة وعوهة ومزارع الدوحة ومقابل الجزيرة الخضراء الى الصبية، وغيرها من المحادق التي تعتبر الافضل للصيد، وبما ان النويبي حاضر، والبالول رجع من الاجازة ومجابل الحداقة في كل محادقه، ومطيب خاطرهم والشعم يتميز باحجامه ويعدل مزاجك اذا حضر مع المزيزي، وغيرها الكثير من المعلومات والارشادات والاسرار مع افضل محادقهم لشهر 10.
في البداية، يقول علي العبدالله هالأيام بداية الموسم وتكثر كل سمكة وترخص أسعارها من شعم وشماهي ونيويبية عودة وسبيطي وبالول، وهذا شيء متعارف عليه لأن موسم الصيد يبدأ مع شهر أكتوبر والأفضل للحداقة شهر أكتوبر، خصوصاً لهواة الشعم، وكل سمكة لها وقت معين، وعلى سبيل المثال في شهر سبتمبر يكثر النويبي والشماهي، وشهر أكتوبر يبين الشعم والمزيزي والسبيطي والهامور.
وقال: قبل أيام كانت مؤشراً للشماهي، وعموماً نحن مستبشرون خيراً، وأيضاً، اذا زادت الرطوبة تطفح الشيمة ويكثر صيدها، لذلك الرطوبة لها إيجابياتها أيضاً، والبعض من حداقة الشمال يرغبون بالكوس.
وشهر أكتوبر موسم عبور الهامور وكثرة القبقب ووفرة الميدة والربيانة، ومن مؤشراته تباشيره الطيبة بصيد النويبي بأحجام عودة، والسبيطي مع انخفاض درجات الحرارة واعتدال الجو صباحاً وليلاً، حيث تكثر الأسماك وتتنوع مع دخول منتصف الشهر، ويتفاءل البعض بزيادة الرطوبة وارتباطها بصيد الشيمة والشماهي.
 
موسم القرقور
ويقول: صيدنا هالأيام بالول ونويبي وشماهي ونصيب الأسد من الصيد لأصحاب القراقير لأن البالول وقت عبوره ودشته للطينة، خصوصاً من جهة عوهة والفنطاس وأقواع ال‍ـ120 وبحر القزر، وهالأيام، أيضاً، موجودة النويبية وبأحجام عودة، ويحدقون لها بصلاخة ميد أو ربيانة، وبما أن البحر متروس نويتف يفضل الشريب، وإذا كنت تحدق مقابل السالمية يفضل خيطك علاق وييمتك صلاخة ميد، والبعض يجرب خيط واحد فيه علاق وركة.
وقال: أحدق في أم شجرة خيطك علاق وييمتك صلاخة ميد إذا في نويتف، وإذا ما في نويتف جرب الربيانة، يضرب عليك نقرور أو فرخ شماهي أو نويبية.
 
أحدق بالركسة
وأضاف: من أفضل محادقنا هالأيام الركسة، فيها كل سمكة، وكذلك الونانة، وإذا ترغب في الهامور لازم خيطك 120، وييمتك جم صغير ويبيله صبر، وإذا نويبي خيط علاق 50 أو 60 وييمتك صلاخة ميد.
وسر الصيد يكمن في وقت الماية، وهي حسبة وأوقات يعرفها أهل البحر فيحرصون على هذه الساعة التي تتوقف فيها تيارات البحر لتنطلق الأسماك الى مرعاها ويكون صيدها أسهل وأكثر. وعلى سبيل المثال اليوم الجمعة وقفة الماية الساعة عشرة ليلاً، وبالتالي نكون جاهزين من ساعتين وأكثر للوصول إلى المحدق قبل وقفة الماية التي مدتها كما ذكرنا «ساعة» تقريباً.
وقال: في ماية الفساد ترخي الماية قبل وقفتها ويصك الخيط وتقدر تحدق فيها إلى وقفتها، وأيضاً تجر سجي وبعدها تزداد التيارات بقوتها ويرتفع خيطك ويقل صيدك.
ويقول سالم بدر: الحداق وناسة وترجع مرتاح وما فيها أي تعب ورزقك على الله سبحانه، أما أصحاب القراقير والمشابك الله يعينهم.. عذاب وتعب وما فيها أي راحة.
والمحادق البعيدة مثل قاروه والأرياق فيها صيد على مدار السنة، ولكن فيها خطورة، والأفضل المحادق القريبة فيها صيد وأمان وترجع بايدامك وتبقى انت حداق هاوي، وليس صياد.
 
أسرار السبيطي
ويقول: احرص على صيد السبيطي وخاصة هالأيام على الأسياف مثل أسياف الفنطاس والمركز العلمي والواجهة البحرية من جهة الجزيرة الخضراء وغيرها، وأفضلها الأسياف اللي فيها هدوء، واحدق له بميدة حية تنصاد بالساليه، وتشكها من ظهرها ونزلها له، أو تحدق له بالمصير يضرب عليه، والخيط يفضل أن يكون ناعماً 40 و50 بيج جيم، واحرص على ألا يكون المكان فيه صخر.
وقال: إذا ضرب عليك السبيطي وادعه شوي شوي حتى يوصل بسلام، ومن الأسياف اللي احرص عليها صوب الجزيرة الخضراء، ومقابل الأقفاص والصبية، وغالباً السبيطي يرعى على الميدة والمنجوسة، ومن أفضل الأوقات لصيده ماية السجى أول الفجر.
والسبيطي متعب وما ينصاد بسهولة ومو أي واحد يصيده ويبيله مايات وأوقات وتعرف أسراره ووقت وجوده.
 
عوهة وكبر
ويقول محمد الشمري: محادقنا هالأيام صوب جزيرة كبر، وخاصة الطبعانات فيها بالول وشماهي، ونحرص على وقفة الماية التي تعتبر سر الصيد، والنويبي بلش وينصاد بالركسة على ماية الثبر، وخيوطك 60 و70، وإذا واقفة الماية لازم خيطك علاق، أما إذا جاره سجى أو ثبر فاستخدام الركسة.
وقال: حدقنا بالركسة الشمالية، وترسنا الثلاجة قبل ايام، وفي مزارع الدوحة شعم والسبيطي على سواحل الصبية، وفيها شعم ومزيزي، اما البالول فيوجد بالاماكن اللي فيها صخرة، مثل الدعية والجزيرة الخضراء.
ومن أفضل المحادق للنويبي الدفان والبوية الصفراء والركسة ونيوة كبر، ويبيله قراطة ميد، ما تقاومها.
ويقول الشمري: صيدنا هالأيام بالول ونويبي وشماهي، ونصيب الاسد من الصيد لاصحاب القراقير، لان البالول وقت عبوره ودشته للطينة وخاصة من جهة عوهة والفنطاس واقواع الــ 120 وبحر القزر، وهالايام ايضا وقت النويبية وباحجام عودة. ويحدقون لها بصلاخة ميد او ربيانة، وبما ان البحر متروس نويتف يفضل الميدة، واذا كنت تحدق مقابل السالمية يفضل خيطك علاق وييمتك صلاخة ميد، والبعض يجرب خيط واحد فيه علاق وركة.
وقال: احدق في ام شجرة خيطك علاق وييمتك صلاخة ميد اذا في نويتف، واذا ما في نويتف جرب الربيانة.. يضرب عليك نقرور او فرخ شماهي او نويبية.
 
نوع بالخيوط
واضاف: من افضل محادقنا هالايام الركسة فيها كل سمكة، وكذلك الونانة فيها نويبي، واذا ترغب بالهامور لازم خيطك 120 وييمتك جم صغير ويبيله صبر، واذا نويبي خيط علاق 50 او 60 وييمتك صلاخة ميد وأنصح بان تستخدم خيط فيه ركة وعلاق واترك الاختيار للسمكة ايهما ترغب.
 
احرص على وقفة الماية
ويقول علي الضبيبي: سر الصيد يكمن في وقت الماية، وهي حسبة واوقات يعرفها اهل البحر فيحرصون على هذه الساعة التي تتوقف فيها تيارات البحر لتنطلق الاسماك الى مرعاها ويكون صيدها اسهل واكثر، وعلى سبيل المثال في ماية الفساد ترخي الماية قبل وقفتها ويصك الخيط وتقدر تحدق فيها الى وقفتها وايضا تجر سجي، وبعدها تزداد التيارات بقوتها ويرتفع خيطك ويقل خيطك.
واحرص على صيد السبيطي وخاصة هالايام على الاسياف، مثل اسياف الفنطاس والمركز العلمي والواجهة البحرية من جهة الجزيرة الخضراء، وغيرها وافضلها الاسياف اللي فيها هدوء، واحدق له بميدة حية تنصاد بالساليه، وتشكها من ظهرها وتنزلها له او تحدق له بالمصير يضرب عليه، والخيط يفضل ان يكون ناعما 40 و50 بيج جيم، واحرص على ألا يكون المكان فيه صخر.
وقال: اذا ضرب عليك السبيطي وادعه شوي شوي حتى يوصل بسلام، ومن الاسياف اللي احرص عليها صوب الجزيرة الخضراء، ومقابل الاقفاص والصبية، وغالبا السبيطي يرعى على الميدة والمنجوسة، ومن افضل الاوقات لصيده ماية السجي أول الفجر.
 
 
وقت الصيد وأسراره
لا يقدر أحد على تحديد اي وقت للصيد بدقة، لأن الاسماك تتحكم فيها عدة عوامل، منها عامل الحرارة، اي درجة حرارة الماء، ومنها عامل التيارات المائية وعامل المد والجزر وعامل الرياح، حيث ان الرياح القوية، دائما تتجنبها الأسماك، وبالأخص الرياح الشمالية والغربية، اما الريح الشرقية، ولو ان كانت قوية، فإن الاسماك توجد فيها، وكذلك الجنوبية في بعض الاحيان وعامل الضوء والظلام بالنسبة الى الأسماك التي ترعى في النهار، والتي ترعى في الليل. وهناك عامل اهم، الا وهو الشيء الذي يجذبها الى الشواطئ او الصخور وهو الحشرات او الطفيليات التي تتغذى عليها الاسماك حينما تخرج الاخيرة الى الشواطئ او الصخور، وفي هذه الحالة الاستثنائية تبقى الاسماك لعدة ايام في مكانها حتى تنتهي الوليمة، وعندما تثبت الظاهرة في مكان ما سرعان ما تنتشر عند الصيادين، وبالطبع هذه فرصة لا تقدر بثمن بالنسبة إليهم.
 


لا تنسى مشاركة الموضوع على صفحتك او دعمنا بلايك إن أفادك الموضوع


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق